English
   
الرئيس الأسد يطلق خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. ويوجه باتخاذ الإجراءات الرادعة لوقف بعض المظاهر التي تسيء لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن
البحث
أسماء المقبولين للاشتراك في مسابقة المصارف العامة من الفئة الثانية من حملة الشهادة العامة بفرعيها العلمي والأدبي والثانوية الفنية التجارية الرئيس الأسد يطلق خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. ويوجه الوزارات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة لوقف بعض المظاهر التي تسيء لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن المهندس خميس يترأس اجتماعا نوعيا لمتابعة ملف القروض المتعثرة..تشكيل بعثة تفتيشية لمحاسبة المقصرين في تحصيل القروض.. ملاحقة المتخلفين عن السداد بكل الوسائل القانونية الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50 بالمئة على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعات المحلية وزير المالية خلال حضوره عرض تقديمي لمشروع أتمتة عمليات الإنفاق في القطاع الإداري الحكومي ..يؤكد أهمية هذا المشروع على أداء وزارة المالية والمؤسسات الحكومية بشكل عام و يوفر الجهد والوقت للوصول إلى نتائج تفيد وتدعم متخذي القرار اجتماع عمل في هيئة الإشراف على التأمين برئاسة رئيس مجلس الوزراء
مقابلات و ندوات السيد الوزير

 
أخبار منوعة
إرسال شكوى

أذا لديك أي شكوي يرجى ارسالها
الينا

 
 
ردود الوزارة

معلومات عامة عن سورية تتضمن:السكان-الناتج الاجمالي-السياحة- الآثار-الاستثمار و التجارة -الجولان العربي السوري المحتل

معلومات عامة

\r\n

تقع الجمهورية العربية السورية على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، تحدها تركيا من الشمال، والعراق من الشرق، وفلسطين والأردن من الجنوب، ولبنان والبحر المتوسط من الغرب.

\r\n

تبلغ مساحتها العامة   185.179 ألف كم2.وبلغ عدد السكان في عام 2008  حوالي /22.331/ مليون نسمة منهم /11.220/ ذكور و /11.111/ إناث

\r\n

تقسم سورية من الناحية الجغرافية الطبيعية إلى أربع مناطق هي:المنطقة الساحلية، المنطقة الجبلية، المنطقة الداخلية أو منطقة السهول، منطقة البادية.    
  يسود سورية المناخ الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسط، وهو يتصف بشتاء ممطر، وصيف جاف، يتخللهما فصلان انتقاليان قصيران.

\r\n

  تقسم سورية من الناحية الإدارية إلى 14 محافظة هي:دمشق، ريف دمشق، حمص، حماه، حلب، ادلب، اللاذقية، طرطوس، دير الزور، الرقة، الحسكة، درعا، السويداء، القنيطرة.
  بلغ عدد سكان سورية في مطلع عام 2002، 18.866 مليون نسمة.

\r\n

  أهم الموارد الاقتصادية:الزراعة "قمح ـ قطن ـ شوندر"، والصناعة الاستخراجية "نفط ـ غاز"، والصناعة التحويلية "صناعات نسيجية ـ صناعات كيميائية".

\r\n

  العاصمة: دمشق.و اللغة الرسمية هي العربية.

\r\n

الناتج المحلي الإجمالي

\r\n

بلغ الناتج المحلي الإجمالي بسعر السوق (بأسعار 2000 الثابتة )بملايين الليرات السورية /1,288,001/ أما بالأسعار الجارية فبلغ الناتج المحلي الإجمالي بسعر السوق بملايين الليرات السورية / 2,019,810 /

\r\n

تركيب الناتج المحلي الإجمالي بسعر السوق حسب القطاعات لعام 2007 بأسعار 2000 الثابتة :

\r\n

 

\r\n

\r\n

\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n

القطاعات

\r\n
\r\n

نسبته عام  2007

\r\n
\r\n

الزراعة

\r\n
\r\n

21%

\r\n
\r\n

الصناعة والتعدين

\r\n
\r\n

23%

\r\n
\r\n

البناء والتشييد

\r\n
\r\n

4%

\r\n
\r\n

تجارة الجملة والمفرق

\r\n
\r\n

20%

\r\n
\r\n

النقل والمواصلات والتخزين

\r\n
\r\n

12%

\r\n
\r\n

المال والتأمين والعقارات

\r\n
\r\n

5%

\r\n
\r\n

خدمات المجتمع والخدمات الشخصية

\r\n
\r\n

3%

\r\n
\r\n

الخدمات الحكومية

\r\n
\r\n

13%

\r\n
\r\n

الهيئات التي لا تهدف إلى الربح

\r\n
\r\n

0%

\r\n
\r\n

رسوم جمركية

\r\n
\r\n

1%

\r\n
\r\n

خدمات المال المحتسبة (-)

\r\n
\r\n

2%

\r\n
\r\n

المجموع

\r\n
\r\n

100%

\r\n
\r\n

\r\n

 

\r\n

الاستثمار في سورية

\r\n

يتمتع المستثمرون من كافة الجنسيات (السوريون والعرب والأجانب) بحرية القيام بأي مشروع وفقاً للأنظمة المطبَّقة حالياً في سورية. وفي عام 2006 صدر المرسوم رقم 8 و المرسوم رقم 9 لتشجيع الاستثمار يمنح المستثمرين العديد من المزايا والإعفاءات ،بحيث أصبح من السهل تأسيس شركة في سورية. كما يمكن للشركات الأجنبية أن تعمل من خلال فروع محلية .

\r\n

وجعل موقع سورية الجغرافي نقطة مثالية للعبور إلى سوق إقليمية واسعة النطاق، تضم البلدان العربية كافة، وتتعداها إلى تركيا وإيران وأوروبا والجمهوريات الجنوبية الغربية من الاتحاد السوفيتي السابق. وعلاوة على ذلك، أقدمت سورية مؤخراً على توقيع عدد من الاتفاقيات الدولية، مثل اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين سورية ولبنان، وبين سورية وعدد من الدول العربية، واتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، والشراكــة السورية الأوروبية- المتوسطية، وقدمت سورية طلباً للانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة ، ومن شأن هذه الاتفاقيات تسهيل المبادلات التجارية بين سورية وشركائها الإقليميين وتوسيع السوق الاستهلاكي للسلع المنتجة في سورية وزيادة حجم الصادرات

\r\n

وتعد "هيئة الاستثمار السورية" الهيئة المسؤولة عن تشجيع الاستثمار في سورية. فهي مؤسسة حكومية لا تتوخى الربح مرتبطة مباشرة برئيس الوزراء وتسعى إلى تسريع عملية الاستثمار في سورية. وتنطوي النشاطات الرئيسية لهذه المؤسسة على تحديد فرص الاستثمار في القطاعين العام والخاص، والترويج لهذه الاستثمارات وللمناخ الاستثماري في سورية، وتقديم مجموعة من الخدمات للمستثمر، إضافة إلى إطلاع الحكومة على القضايا المتعلقة بالاستثمار.

\r\n

و مما ساعد في تشجيع للاستثمار :

\r\n

- السياسة الاقتصادية الملائمة التي تتسم بالوضوح والاستقرار وترابط وانسجام القوانين مع بعضها البعض ، ووضوحها وعدم تناقضها ، وعدم اختلافها مع القرارات والسياسات المختلفة ،مثل قوانين الاستثمار والتجارة والمالية والجمارك .

\r\n

- البنية التحتية اللازمة للاستثمار ويتجلى ذلك في إنشاء المناطق الصناعية التي توفر الكهرباء والماء والمواصلات والاتصالات ، بدرجة أفضل و بأسعار معتدلة.

\r\n

- بنية إدارية مناسبة بعيدة عن روتين إجراءات التأسيس والترخيص وطرق الحصول على الخدمات المختلفة.

\r\n

و فيما يلي بعض الإحصائيات عن عام 2007 

\r\n

- المشاريع المرخصة في القطاع الخاص بلغت /2051/ مشروعاً

\r\n

- المشاريع المنفذة في القطاع الخاص بلغت /685/ مشروعاً

\r\n

- المجموع التراكمي لرؤوس الأموال المستثمرة في القطاع العام الصناعي بملايين الليرات السورية لعام 2007 /637,977/

\r\n

- الإنفاق الإنمائي الفعلي على المشاريع الإنمائية للقطاع العام الصناعي بألوف الليرات السورية لعام 2007 /59,070,572/  نسبة الإنفاق 94%

\r\n

إحصائيات أخرى

\r\n

في الزراعة

\r\n

- مساحة الأراضي الزراعية 6 ملايين هكتار

\r\n

- قيمة الإنتاج الزراعي النباتي لعام 2007 /362,356.9/ مليون ليرة سورية

\r\n

- قيمة الإنتاج الزراعي الحيواني لعام 2007 /226,816.3/ مليون ليرة سورية

\r\n

- الإجمالي من الإنتاج الزراعي مقوماً بملايين الليرات السورية /589,173.2/

\r\n

- حجم المساحة المزروعة بعلاً /1396.4/ ألف هكتار

\r\n

- حجم المساحة المزروعة رياً بالطرق الحديثة /243.8/ ألف هكتار

\r\n

- المحاصيل الزراعية الاستراتيجية وتطورها

\r\n

\r\n

\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n\r\n
\r\n

المحصول

\r\n
\r\n

2003/ألف طن

\r\n
\r\n

2007/ألف طن

\r\n
\r\n

قمح

\r\n
\r\n

4,913.0

\r\n
\r\n

4,041.1

\r\n
\r\n

شعير

\r\n
\r\n

1,079.1

\r\n
\r\n

784.5

\r\n
\r\n

قطن

\r\n
\r\n

811.0

\r\n
\r\n

711.5

\r\n
\r\n

الشوندر السكري

\r\n
\r\n

1,205.2

\r\n
\r\n

1,366.5

\r\n
\r\n

زيتون

\r\n
\r\n

552.3

\r\n
\r\n

495.3

\r\n
\r\n

\r\n

 

\r\n

التجارة الخارجية

\r\n

- استيراد وتصدير مقوماً

\r\n

بلغ الاستيراد لعام 2007 بملايين الليرات السورية / 684,557/

\r\n

أما التصدير لعام 2007 فكان بملايين الليرات السورية /579,034/

\r\n

في التعليم

\r\n

تعليم أساسي:218,568 طالب

\r\n

تعليم ثانوي 169,265 طالب

\r\n

خريجي الجامعات 24,329

\r\n

- عدد المسارح /8/ حتى عام 2007

\r\n

الصحة

\r\n

- عدد المراكز الصحية والمشافي والإسعاف /4,3493,968/

\r\n

- عدد المراكز العامة والتخصصية /1367/

\r\n

- عدد الأطباء في كافة الاختصاصات موزعين على المحافظات /29,506 طبيب

\r\n

 

\r\n

التسامح الديني في سورية

\r\n

 

\r\n

تزخر سورية بمعالم دينية إسلامية ومسيحية ترمز للعيش المشترك والتسامح الديني ويشهد كل من يزور سورية على أن التسامح الدينى هو شعار يترجم كل يوم على ارض الواقع ،وتتمتع كل الجماعات الدينية في سورية المعاصرة بحقوق ممارسة دينها بعيداً عن تدخل الحكومة أو إشرافها .

\r\n

و سورية تزخر بالأوابد التاريخية الدينية الإسلامية و المسيحية ،فالجامع الأموي يعتبر من اكبر المساجد في بلاد الشام ويعتبره المؤرخون واحدا من أشهر المعالم الإسلامية في العالم..ويضم ضريح النبي يحيى عليه السلام.. ومن المقامات الدينية التاريخية مقام السيدة زينب في ريف دمشق ،مقبرة الباب الصغير التي تضم عددا كبيرا من الأضرحة والمقامات كمقام السيدة فاطمة الصغرى ام كلثوم وضريح مؤذن الرسول(ص) بلال الحبشى وضريح زوجتي الرسول أم سلمة وأم حبيبة وغيرهم. ومن أقدم المساجد في دمشق مسجد السيدة رقية في حي العمارة التاريخي ومسجد محي الدين بن عربي في حي الصالحية الذي يضم ضريح الشيخ محي الدين الصوفي الأندلسي ومسجد التكية السليمانية .

\r\n

 

\r\n

وبموازاة الأماكن الدينية الإسلامية  تضم دمشق آثارا مسيحية تاريخية حيث ينتشر عدد كبير من الكنائس في المنطقة الممتدة من باب شرقي وحتى باب توما ومن أشهرها كنيسة مار بولس عند باب كيسان احد أبواب دمشق القديمة وهو المكان الذي غادر منه القديس بولس دمشق هربا من اليهود. وكنيسة حنانيا قرب منطقة باب شرقى.. والكنيسة المريمية قرب قوس التترابيل والتي يعود بناؤها إلى العهد البيزنطي. وتقع أشهر الكنائس والأديرة التاريخية في بلدتى صيدنايا ومعلولا شمال دمشق وبعضها يعود للعصر الآرامي ومن أشهرها دير مار توما، دير الشيروبيم، كنيسة صوفيا، دير السيدة.

\r\n

 

\r\n

السياحة في سورية

\r\n

تضم سورية آثاراً أنتجتها عشرات الفترات الحضارية المتواصلة رسمت بمجملها تاريخ الحضارة الإنسانية إضافة إلى طبيعة ساحرة متنوعة بسواحلها وجبالها وغاباتها وباديتها وبحيراتها وأنهارها,ومدن هي الأقدم في العالم.‏‏‏

\r\n

كل ذلك جعل سورية تقدم للسياح منتجاً سياحياً جاذباً زاده وهجاً وتألقاً حالة الاستقرار والأمن , ساعدها في ذلك وقوعها على خط تلاقي طرق التجارة العالمية واستقبالها لقوافل طريق الحرير القادمة إليها من أنحاء العالم , كما توفر سورية للمستثمرين بنية متكاملة تتشكل من شبكة من الطرق السريعة والسكك الحديدية ومن شبكة الاتصالات والمياه والكهرباء إضافة إلى ثلاثة مطارات دولية ومطارين داخليين.‏‏‏

\r\n

وزاد اهتمام الحكومة السورية بالسياحة في الآونة الأخيرة ،فاعتمدت رؤية جديدة للسياحة تهدف إلى تحويلها لتكون قاعدة من قواعد الاقتصاد الوطني فتم إحداث بنى إدارية متخصصة في التخطيط السياحي والأنشطة السياحية ، ومنحت مزيداً من التسهيلات والمزايا والإعفاءات للمشاريع السياحية بإصدارها مجموعة من المراسيم و القوانين والقرارات الناظمة للاستثمار،وتم إرساء دعائم تعاون مع القطاع الخاص السياحي عبر إحداث غرف السياحة لتنظيم عمل القطاع الخاص السياحي ...يضاف إلى ذلك المساواة في جميع التسهيلات بين المستثمر السوري المقيم والمغترب والمستثمر العربي والأجنبي دون تمييز .

\r\n

وبحسب معلومات المكتب المركزي للإحصاء لعام 2007 فقد بلغ عدد السياح

\r\n

عرب  /4,731,911 /

\r\n

أجانب / 1,272,150 /

\r\n

و عدد زوار المتاحف في العام نفسه    /539,618/

\r\n

ورواد المواقع الأثرية / 1,311,114 /

\r\n

زوار معرض دمشق الدولي 340,715 زائراً

\r\n

 

\r\n

الجولان

\r\n

الجولان أرض عربية سورية تقع في أقصى جنوب غرب سورية على امتداد حدودها مع فلسطين المحتلة. تقدر مساحته بـ 1800 كم مربع. وله شكل متطاول من الشمال إلى الجنوب على مسافة 75-80 كم، بعرض متوسط يتراوح بين 18 و20 كم.

\r\n

تقع كتلة جبل الشيخ في شمالي الجولان، وتفصله عن البقاع الجنوبي في لبنان. ويفصل وادي نهر اليرموك العميق في الجنوب بين الجولان ومرتفعات عجلون والأردن الشمالية الغربية. وأما في الغرب، فإن هضبة الجولان تطل على سهل الحولة وبحيرة طبريا بجروف قاسية، في حين يقع وادي الرقاد في الشرق بين الجولان ومنطقة حوران.

\r\n

ولموقع الجولان الجغرافي المتوسط أهمية كبيرة، جعلت الجولان منطقة عبور القوافل والجيوش والشعوب، وجعلته مسرح صراع دائم على مر العصور. و ظهر ذلك كله في الأوضاع البشرية للمنطقة، وأنماط العمران، والأحوال الاقتصادية.

\r\n

يقع معظم الجولان على ارتفاعات عامة تراوح بين 950 و1300 م فوق سطح البحر. ويقسم من حيث الارتفاعات التضريسية إلى منطقتين رئيسيتين تتبعهما تضاريس ثانوية:

\r\n

-المنطقة الشمالية :وتتراوح ارتفاعاتها بين 600 و900 م فوق سطح البحر، وتتبعها نهايات وأقدام جبل الشيخ الجنوبية الشرقية التي يزيد ارتفاعها على 1500 متر. وتتزايد ارتفاعات هذه المنطقة بالاتجاه نحو الشمال حيث تبدأ كتلة جبل الشيخ، وبالاتجاه نحو الشرق حيث يزيد ارتفاع سلسلة جبال الجولان عن 1000 متر، ويصل ارتفاع قمة تل بير عجم إلى 1155 متراً فوق سطح البحر، في حين تتناقص الارتفاعات باتجاه الغرب والجنوب الغربي حيث المنطقة التضريسية الثانية.

\r\n

-المنطقة الجنوبية :وتتراوح ارتفاعاتها بين 300 و600 م فوق سطح البحر، وتتبعها الأراضي المنخفضة دون 300 م في سهل الحولة أو بحيرة طبريا، والواقعة على ارتفاع 212 م دون سطح البحر.

\r\n

كان احتلال منطقة الجولان أحد الأهداف الرئيسية للحرب التي شنتها إسرائيل في 1967 ضد الدول العربية. وقد غزت إسرائيل الجولان خلال هذه الحرب واحتلت منه ما مساحته 1250 كم مربع، وفيها المنطقة منزوعة السلاح ومساحتها 100 كم مربع. ويدخل في هذه المساحة المحتلة أجزاء صغيرة من جبل الشيخ هي النهايات الجنوبية الغربية لسلسلة هذا الجبل. وتدخل هذه الأجزاء ضمن إطار "الجولان المحتل" تجاوزاً للمفهوم الجغرافي.

\r\n

طردت إسرائيل 120 ألف مواطن عربي سوري من سكان الجولان، لجؤوا جميعهم إلى داخل سوريا. وخلال حرب تشرين 1973 تم تحرير القنيطرة، مركز المحافظة، وبعض القرى كالحميدية والقحطانية وبير عجم وبريقة والرفيد وغيرها.

\r\n

وتبقى مدينة القنيطرة من أكبر الشواهد على بربرية الإسرائيليين وهمجيتهم. فقد أزال الجيش الإسرائيلي المدينة من الوجود وجعلها كتلة من الخراب، مما دعا الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إصدار قرارات عدة بشأن القنيطرة، منها القرار رقم 32/91 بتاريخ 14 كانون الأول ديسمبر 1977، وفيه دانت الجمعية العامة "التدمير الشامل والمتعمد الذي لحق بالقنيطرة أثناء الاحتلال الإسرائيلي لهذه المدينة، وقبل انسحاب القوات الإسرائيلية منها عام 1974"،

\r\n

قانون ضم الجولان:

\r\n

قدمت الحكومة الإسرائيلية إلى الكنيست يوم 14 كانون الأول (ديسمبر) 1981 مشروع قانون جاء في مادته الأولى "يسري قانون الدولة وقضاؤها وإدارتها على منطقة مرتفعات الجولان". وحاز المشروع، بعد مناقشة قصيرة وسريعة في الكنيست، على تأييد 63 عضواً ومعارضة 21.

\r\n

و قدم بيغن المشروع بخطاب قال فيه: "لن نجد في بلدنا أو خارجه رجلاً جاداً درس تاريخ أرض إسرائيل في وسعه أن يحاول إنكار أن هضبة الجولان كانت على مر أجيال كثيرة جزءاً لا يتجزأ من أرض إسرائيل. لقد كان من الواجب أن يمر خط الحدود الشمالية لأرض إسرائيل التي دعيت باللغة الأجنبية باسم فلسطين، في تصريح بلفور وفي الانتداب الدولي، بهضبة الجولان".وبعد أن زيف بيغن الحقيقة وكذب على التاريخ، أضاف أن السوريين رفضوا "يدنا الممدودة، منكرين إنكاراً تاماً حقنا في الوجود كدولة يهودية".

\r\n

مقاومة أهل الجولان:

\r\n

منذ أن لمس المواطنون السوريون في الجولان بدء تطبيق الإجراءات الإسرائيلية الممهدة لعملية الضم، أخذوا يجمعون صفوفهم، ورفضوا التخلي عن هويتهم الوطنية وقبول الجنسية والهوية الإسرائيلية، وتنادوا إلى عقد مؤتمر في قرية مجدل شمس في أواخر 1980، حضره زعماء المنطقة وعدد كبير من أبنائها، وأصدروا بياناً أسموه "الوثيقة الوطنية"، وأبلغوه إلى الأمين العام للأمم المتحدة وإلى وسائل الإعلام العالمية التي استطاعوا الاتصال بها.و تبنّى المؤتمرون مجموعة من المبادئ والقرارات، كان أهمها:

\r\n

1-هضبة الجولان المحتلة جزء لا يتجزأ من سورية العربية. والجنسية العربية السورية صفة ملازمة لنا لا تزول، وهي تنتقل من الآباء إلى الأبناء.

\r\n

2-لا نعترف بأي قرار تصدره إسرائيل من أجل ضمنا إلى الكيان الإسرائيلي.

\r\n

3-لا نعترف بشرعية المجالس المحلية والمذهبية لأنها عُينت من قبل الحاكم العسكري الإسرائيلي.

\r\n

4-كل شخص من الهضبة السورية المحتلة تسوّل له نفسه استبدال الجنسية الإسرائيلية بجنسيته، يسيء إلى كرامتنا العامة ولشرفنا الوطني ولانتمائنا القومي ولديننا وتقاليدنا، ويعتبر خائناً لبلادنا."

\r\n

وقرر المؤتمرون أن كل من يتجنس بالجنسية الإسرائيلية مطرود من الدين، ويحرم التعامل معه أو تزويجه، إلى أن يقر بذنبه ويعود عن خطئه.

\r\n

و من القرى التي مازالت تحت الاحتلال الإسرائيلي  نذكر:مجدل شمس ،مسعدة،كفر الما ،كفر حارب،فيق،قرية غجر،خسفين، جباتا الزيت،تل العرم،قرية المنصورة،الجويزة ،الخشنية ،العال ،قرية الكرسي

\r\n

 

\r\n

 

\r\n

الآثار في سورية

\r\n

تحتوي سورية على الكثير من الآثار نذكر منها :

\r\n

قلعة دمشق

\r\n

   أنشئت قلعة دمشق في عصر الملك العادل أبي بكر محمد بن أيوب شقيق السلطان صلاح الدين الأيوبي وخليفته. وأقامها  مكان قلعة سلجوقية أنشئت عام 469ه/1076م وكانت قلعة هامة استفاد منها نور الدين بن زنكي وصلاح الدين الأيوبي في حماية دمشق من تهديد الصليبيين عام 542ه/1148م. وفي دعم منعة الحكم وسياسة البلاد. لكنها هدمت بسب الزلازل والحروب. وتم الكشف عن أقسام كثيرة منها عندما تم ترميمها سنة 1985.

\r\n

    ويؤكد وجود هذه القلعة السلجوقية أقوال المؤرخين، وما تبقى من منشآت أهمها البرج الشمالي الذي جدده صلاح الدين عام 585ه/1188م كما ورد في الكتابة عليه. وفيها دفن أولاً نور الدين وصلاح الدين ثم نقل جثمانهما إلى قبريهما في دمشق القديمة.(الكلاسة)

تبلغ مساحة القلعة 33176م2 وهي ذات شكل مستطيل ذي أضلاع غير مستقيمة ويبلغ طولها 240-250م وعرضها 165-120م. ويحيطها من الخارج سور منيع ذو أبراج مربعة ضخمة يبلغ عددها 12 برجاً، وتعلو الأسوار رواشن من الحجر النحيت وينفتح في جسم أسوار القلعة أربعة أبواب، الباب الحديث في الشمال وأمامه جسر والباب الشرقي وهو المدخل الرئيسي، بابان للسر ذات جسور متحركة فوق الخندق في الغرب وفي الجنوب. ويحيط بالقلعة خندق تم توسيعه عام 612-614ه/1214-1216م وهو بعرض 20 متراً ويصل إلى 5 أمتار، وقد ردم الخندق إلا من الجهة الشمالية حيث أصبح مجرى لنهر العقرباني.

قلعة صلاح الدين

\r\n
\r\n

 

\r\n

هي اكبر قلعة في سورية، تبلغ مساحتها خمسة هكتارات ونصف هكتار، أي ضعف مساحة قلعة الحصن الشهيرة . وهي أوسع قلاع عصر الحروب الصليبية، وتمتاز باحتفاظها على منشآت تعود إلى حضارات متتالية أولها الحضارة البيزنطية من القرن العاشر مما لا نرى له نظير في القلاع الأخرى.
وتتميز هذه القلعة بخندق محفور بكامله بالصخر وطوله 156 متراً في علو 25 متراً، وعرض 14-20 متراً. كما تتميز بالعمود الصخري الذي كان يحمل جسر الدخول إليها وهو كتلة صخرية واحدة.
تبعد قلعة صلاح الدين 33 كم شرق اللاذقية و5 كم شرق الحفة.
أقدم أبنيتها بيزنطية بقي منها سور وكنيسة. ثم جاء الصليبيون عام 1108م وأنشؤوها قلعة منيعة شديدة التحصين وقاموا بحفر خندق. حررها صلاح الدين في تموز 1188م. وتعود الأبنية العربية الإسلامية فيها إلى عصر سنقر الأشقر وقلاوون، ومنها الجامع ومئذنة ارتفاعها 17.5م وحمامات بهندسة معمارية جميلة، وبرج مطل على القلعة.

\r\n

 

\r\n

قلعة حلب

\r\n
\r\n

 

\r\n

كانت حصنا تعاقب على أشغاله الحثيون والآراميون والسلوقيون والرومان والبيزنطيون
تتحلق مدينة حلب حول رابية تعلوها قلعة مرتفعة تشرف على المدينة من جميع جهاتها، وهذه القلعة العربية الإسلامية هي من أشهر قلاع العالم، ومما لا شك فيه أنها أقيمت على أنقاض قلاع متتابعة قديمة، فلقد كانت الرابية المرتفع الأكثر أمناً لإقامة المقر الحكومي المحصّن لمدينة حلب عبر تاريخها الطويل .

\r\n

 يعود تاريخ بناء أهم أقسام القلعة إلى عصر الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي وكان ولاه عليها سنة 1190م، حيث حصّن مدخلها وبنى على سفحها جداراً، وحفر حولها الخندق، وشيد في داخلها مسجداً وعدداً من القصور.
تعرضت قلعة حلب لغزو المغول بقيادة هولاكو سنة 658هـ/1260م، الذي هَدَم كثيراً من معالمها، بعد أن وعد بحمايتها إذا ما استسلمت، وتحررت القلعة بعد انتصار العرب على المغول في موقعة عين جالوت. وقام الملك الأشرف قلاوون بترميم ما تهدم منها. ثم جاء تيمورلنك الأعرج سنة 803هـ/1400م، فهدم المدينة والقلعة، وقام المماليك بتحريرها وترميمها.
ثم استولى عليها العثمانيون سنة 923هـ/1516م وجاء إبراهيم باشا بن محمد علي باشا من مصر عام 1831، واستمرت خاضعة له حتى عام 1257هـ/1840م وجعلها مقراً لجنوده.
ومنذ عام 1950 تجري في القلعة ترميمات وتجديدات من قبل المديرية العامة للآثار، كما أجريت فيها حفريات أثرية للتعرف على تاريخ هذه القلعة قبل الإسلام. وأحدث اكتشاف في قلعة حلب، جدار من معبد حدد إله الأمطار والأنواء، وكان معبود جميع شعوب المنطقة ويتألف الجدار من سبعة مشاهد تمثل الإله وكائنات أخرى خرافية بأسلوب فني متميّز.

\r\n

مدينة ماري

\r\n


تقع آثار مدينة ماري العظيمة على بعد 11 كم شمال غرب بلدة البوكمال الواقعة على الحدود العراقية السورية ، و أكدت الحفريات أن موقع تل الحريري هو نفسه مملكة ماري التي يمر ذكرها في العديد من المصادر التاريخية .
حكمت المدينة في الألف الثالث ق . م من قبل ملوك السلالة العاشرة بعد الطوفان و كان أول ملوك هذه السلالة ( أنسود ) الذي حكمها ثلاثين عاماً و عثر على تماثيل ملوك بأسماء ( لمجي ماري - وايكو شاماغان - و أبلول ايل - و أسر ادب ).

\r\n

بعدها احتلت من قبل الملك ( سارجون ) الأول الأكادي ثم حكم المدينة بعد سارجون الملك ( ميجر داغان ) من سكان ماري.
و في الألف الثاني ق . م أصبحت ماري إحدى الممالك الهامة للعموريين و ذات نفوذ سياسي و اقتصادي و تدل الكتابات المسمارية المكتشفة على أسماء ملوكها و أشهرهم ( ياغدليم و ابنه يحدون ليم و أخيه سومر يحام و يحاش حدد و زمري ليم ).

 كان التل الأثري لماري بيضوي الشكل طوله ( 1 ) كم و عرضه ( 800 ) متر و المدينة محاطة بسور تظهر بعض أقسامه من جهة البوكمال و في جوار ماري ينتصب تل المدكوك و تل النفاض في الغرب اللذان يعتبران بمثابة واجهة للمدينة  و اعتبر القصر الواسع  درة العمارة الشرقية القديمة  كما قال عنه الأب فنسان و قد أرسل ملك أوتحريت أحد أولاده ليأخذ فكرة عنه و ينقل ما شاهده لشهرة هذا القصر .الذي تبلغ مساحته ( 3.5 ) كم مربع ويضم ( 300 ) غرفة و عدداً من الباحات و له مدخل واحد و ممرات نحو الداخل و الخارج للقصر و على جانبيه برجان يتقدمهما مدرج مبلط بالحجارة و يستند على حائطها الجنوبي منصة منخفضة تدل على العرش و كانت القاعة مزينة بالرسوم الملونة التي تمثل مشهد تنصيب الملك زمري ليم على العرش ممسكاً بالعصا و الحلقة رمزاً للسلطة تناولهما له الربة عشتار بحضور بعض الأرباب
و قد عثر في القصر على مدرستين كانتا مجهزتين بمصاطب صغيرة تشبه ترتيب مقاعد الصف و في القصر غرف لحفظ الأرشيف و أخرى للخدم كما عثر على أكثر من عشرين ألف من الرُقَم الكتابية رسائل و وثائق سياسية و تجارية و نصوص دينية و منها ( 20 ) آجرة أو رُقم حجري كتب عليها تعاليم إدارية و مراسلات و مسائل جغرافية و تاريخية خاصة في عهد الملك ( يخدن ليم).
 
إلا أن أهم حدث هو اكتشاف المكتبة الضخمة التي تضم نحو ( 25000 ) لوحة مسمارية تحتوي على كل سجلات المدينة و الدولة مما يتح إعادة كتابة تاريخ الشرق الأوسط في الألف الثاني يكشف معالم جديدة لم تدرك من قبل .
مملكة تدمر

\r\n

عُرفت تدمر عند الكتّاب اليونان باسم بالميرا و يعتمد علماء التاريخ بأن اسم بالميرا مشتق من اللاتينية بمعنى النخيل (دوامه داتمره). و تدمر اسمها الآرامي تدمورو أي الجميلة و تدمرتو بالسريانية تعني الإعجوبة.

\r\n

تقع تدمر في وسط سورية حيث تبعد 250 كم عن دمشق و150 كم عن حمص و شيدت قرب نبع ماء اسمه (أفقا) اسم سرياني من أفق وتعني المتدفق. وبنيت في طريق القوافل التجارية بين سورية و مصر و العراق و بلاد فارس و كان يدخلها التجار من البلاد المجاورة و البعيدة، و من الهند شرقاً و أوربا غرباً.

\r\n

   وبلغت أوج عظمتها بين أعوام 130- 272 م في عهد آل السميدع. كان بنو السميدع - (سام يداع) بالسريانية معناها صناع المعرفة - كانوا رؤوساء التجار و قواد القوافل فاتسع غناهم و علا شأنهم إلى أن سادوا على المدينة و تعاقب في الحكم من آل السميدع كل من نصّور و وهب اللات و حيران، ثم استلم الحكم أُذينة.

\r\n

افاميا

\r\n

تقع أفاميا فوق هضبة إلى الشمال الغربي من مدينة حماة بمسافة /60/كم.
يحتوي موقع أفاميا على أوابد تاريخية ترقى للعصور الهلنستية والرومانية والبيزنطية والإسلامية.
أعيد تأسيس المدينة زمن سلوقس نيكاتور الأول /300/ ق.م تحت اسم أفاميا نسبة إلى زوجته الفارسية (أباما) حيث أصبحت العاصمة العسكرية للمملكة.
خضعت أفاميا للرومان ثم خضعت للبيزنطيين ثم إلى العرب المسلمين الذين فتحوها عام 638م.ودمرت المدينة تدميراً كاملاً بالزلازل التي أصابت المنطقة 1157م-1170م.
أهم ما يميز المدينة الشارع الرئيسي بطول 1850م وعرضه مع أروقته 37.5م بالإضافة إلى المسرح والأغوار والكاتدرائية وقصر الحاكم.
خان أفاميا (المتحف): خان أثري من الطراز العثماني يقع في أسفل قلعة المضيق من الجنوب على ارتفاع 226م عن سطح البحر بني في أوائل القرن السادس عشر الميلادي في عهد السلطان العثماني سليمان خان الأول (سليمان القانوني) وكانت قوافل التجار والحجاج القادمة من استنبول وبر الأناضول عن طريق إنطاكيا وجسر الشغور تأوي إليه ومخطط الخان مربع الشكل (80×80م) تتوسطه باحة واسعة تحيط بها قاعات وغرف عديدة مبنية بالحجارة الكبيرة وسقوفه قباب نصف إسطوانية.
تعرض هذا البناء للإهمال فأثرت عليه عوامل الطبيعة فانهارت بعض أقسامه وتهدمت واجهته وأبوابه وقد رمم حديثاً وجعل متحفاً إقليمياً لمدينة أفاميا في 24ت2 1982م ووضعت فيه قطع الفسيفساء المكتشفة في أفاميا مع غيرها من المكتشفات الأثرية.

\r\n

 

\r\n

قلعة المضيق: تقع قلعة المضيق غرب مدينة أفاميا. والقلعة عبارة عن سور عظيم على هيئة مضلع غير منتظم ، ركبت عليه أبراج كثيرة مربعة الشكل ، لكن أكثرها الآن خراب تحول إلى مساكن لفلاحي القرية . وللقلعة باب وحيد تعلوه قنطرة وحوله برجان مربعان لحراسته.

\r\n

ومعظم السور سالم ماعدا أحجار التضاريس التي كانت عليه التي تهدمت إلا في القسم الغربي من  السور.
لم يزد الصليبيون على القلعة أي أثر جديد بعد أن استولوا عليها عام 1106م واستقروا فيها وجعلوها معقلاً حامياً لعاصمتهم انطاكيا وبقيت في حوزتهم حتى استخلصها نور الدين زنكي عام 1149م وقد أصابتها الزلازل في أوائل القرن 12 (1157م) فهدمت معظم منشآتها مما أجبر نور الدين زنكي على ترميمها وإعادة بناء سورها وأكثر أبراجها.فآثارها الحالية ترجع إلى عهد نور الدين زنكي ثم إلى الملوك الأيوبيين أصحاب القلعة.

\r\n

أبواب مدينة دمشق

ذكر/ياقوت الحموي/في/معجم البلدان/أن أول حائط وضع في الأرض بعد الطوفان هو حائط دمشق ويصف المؤرخ/حسن البدري/في كتابه/نزهة الإمام في محاسن الشام/بشكل طريف أبواب دمشق القديمة وعلاقتها بالكواكب فيقول: كانت صور الكواكب على هذه الأبواب زحل على باب/كيسان/والشمس على الباب/الشرقي/والزهرة على باب/توما/والقمر على باب/الجنيق/ وعطارد على باب/الفراديس/وصورة المشتري على باب/ الجابية/ أما المريخ فعلى الباب الصغير

وكان لسور دمشق سبعة أبواب في العهد الروماني وكانت تزيد وتنقص كلما جدد السور فتسد أبواب وتفتح أبواب أخرى.. أما في الوقت الحالي فقد اختفت بعض الأبواب وحلت مكانها أبنية أو طرق أو أسواق ..وأبواب سور دمشق على مر العصور لم تتجاوز العشرة وهي:

\r\n

باب شرقي ،باب توما ،باب الجنيق ،باب السلام ،باب الفراديس،باب الفرج ،باب النصر ،باب الجابية ،باب كيسان ،الباب الصغير
 
أما الأبواب الأخرى فهي أبواب الحارات القديمة كباب سريجة وباب مصلى وبوابة الصالحية وباب زقاق البرغل. 

\r\n

ومن الآثار السورية الأخرى :مدافن و أطلال تدمر،معبد بل في تدمر،قلعة العربية في تدمر ،قصر الحيرة الشرقي في تدمر،قلعة الحصن ،قلعة المرقب،رأس شمرا،قلعة سمعان،آثار حلبية و زلبية ،آثار قنوات ،مدرج جبلة ، تل مرديخ ،عين دارة ،قلعة مصياف ،ابن وردان،كنيسة قلب لوزة،دورا أوربوس ،بصرى ،الرصافة ،قلعة جعبر

\r\n

 

\r\n

 


التصويت
هل يفي الموقع بالأغراض المرجوة منه
 
  • نعم
  • لا
  • ربما
  •  
    الرسائل الإخبارية
    البريد الالكتروني

     
     
         
     
     
    Powerd By SyrianMonster | All Rights Reserved, Syria Finance