English
   
الرئيس الأسد يصدر قانونا يقضي بإعفاء منشآت المداجن والمباقر من ضريبة الدخل لمدة خمسة أعوام
البحث
الرئيس الأسد يصدر قانونا يقضي بإعفاء منشآت المداجن والمباقر من ضريبة الدخل لمدة خمسة أعوام مجلس المحاسبة والتدقيق برئاسة الدكتور مأمون حمدان وزير المالية يصدر نتائج امتحان المحاسبين القانونيين لعام 2016 مجلس الوزراء يعدل نسبة تخفيض استهلاك الوقود في الجهات العامة إلى 25 بالمئة ويوافق على تقديم سلفة مالية بقيمة 500 مليون ليرة للسورية للتجارة مجلس الشعب يناقش أداء وزارة المالية.. حمدان: لا ضرائب جديدة على المواطنين.. مطلب زيادة التعويض العائلي محق ويمكن دراسته وزير المالية لصناعيين سوريين مقيمين في مصر: الحكومة تدعم عودة إقلاع أعمالكم في الوطن مجلس الوزراء يقرر تشكيل فريق عمل مركزي لوضع آلية لضبط توزيع المشتقات النفطية ومعالجة أوضاع العاملين في دير الزور والرقة وإدلب
مقابلات و ندوات السيد الوزير

 
أخبار منوعة
إرسال شكوى

أذا لديك أي شكوي يرجى ارسالها
الينا

 
 
ردود الوزارة

في جلسة مخصصة لمدينة حلب.. مجلس الوزراء يقر برنامج عمل تنفيذيا لإعادة الخدمات والعملية الإنتاجية وتعزيز الحالة الأمنية فيها

 

\r\n

دمشق-سانا

\r\n

أقر مجلس الوزراء في جلسته أمس\r\n7-1-2017  برئاسة المهندس عماد خميس رئيس\r\nالمجلس برنامج عمل تنفيذيا لإعادة الخدمات والعملية الإنتاجية وتعزيز الحالة\r\nالأمنية إلى مدينة حلب وفق خطة عمل مرحلية واستراتيجية.

\r\n

وبالنسبة لقطاع الخدمات العامة قرر\r\nالمجلس في جلسة خصصها لمدينة حلب متابعة الجهود لإعادة الوضع في المدينة بما يمكن\r\nالأهالي من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي من خلال فتح الطرقات وتأمين الخدمات من\r\nكهرباء وماء وتقييم المخطط التنظيمي بفترة زمنية قصيرة ومحددة إضافة إلى تقييم\r\nالمباني وفق بطاقات وصف وتحديد ما هو قابل للترميم المباشر منها وتقييم واقع\r\nالتخطيط الإقليمي وإعداد مخطط دائم سيكون عاملا مساعدا لإعادة التأهيل في المدينة.

\r\n

وتضمن برنامج العمل بما يخص النفط\r\nوالطاقة زيادة كميات البنزين والغاز والمازوت للمدينة وإرسال وحدة تعبئة غاز\r\nمتنقلة إلى حلب ومحطتي وقود متنقلة لزيادة مخصصات المدينة من الوقود لتأمين الطاقة\r\nاللازمة للمواطنين وعملية الإنتاج والعمل على إعادة التيار الكهربائي إلى حلب\r\nبالخطوط القائمة حاليا وبالتوازي إقامة خط بديل.

\r\n

وفى مجال التربية أقر المجلس الخطة\r\nالاسعافية لوزارة التربية حول صيانة المدارس في الأحياء الشرقية من حلب التي تضمنت\r\nصيانة وإعادة تأهيل 50 مدرسة على مدار الستة أشهر وفق الأولويات بما يتوافق مع\r\nعودة الأهالي إلى منازلهم ومع بداية العام الدراسي القادم سيصل عدد المدارس\r\nالمؤهلة إلى 100 مدرسة وبذلك تكون قد أنجزت الخطة الاسعافية بالكامل.

\r\n

وعلى المستوى الأمني كلف المجلس وزارة\r\nالداخلية بالمتابعة مع الجهات المختصة لتعزيز دوريات قوى الأمن الداخلي والبدء\r\nبترميم أقسام الشرطة وتكليف الشركات الإنشائية العامة بذلك تمهيدا لافتتاح عمل كل\r\nقسم على حدة.

\r\n

وتضمن برنامج العمل في القطاع الصحي\r\nالبدء بتأهيل خمسة مراكز صحية ومشفى العيون والمشفى الوطني في مدينة حلب في حين\r\nتضمن البرنامج في مجال النقل خطة وزارة النقل الاسعافية إعادة تشغيل القطار ضمن\r\nمدينة حلب بطول 18 كيلومترا ذهابا وايابا بعد الانتهاء من أعمال صيانة مطار حلب\r\nالدولي بشكل نهائي بينما حدد البرنامج في مجال المياه البدء بتأهيل وصيانة\r\nمحطة سليمان الحلبي لضخ المياه لمدينة حلب من خلال تأمين خمس محطات جديدة وخمسة\r\nمحركات.

\r\n

وتضمن برنامج العمل في المجال الصناعي\r\nتأمين مستلزمات إعادة إقلاع القطاع الصناعي في حلب باعتباره القطاع الذي يمكن\r\nالتعويل عليه كقاطرة لتحريك عجلة النمو الاقتصادي في المدينة.

\r\n

ولمتابعة تنفيذ الإجراءات الحكومية\r\nالسابقة على أرض الواقع شكل المجلس فريق عمل مركزيا يتألف من وزراء الإدارة\r\nالمحلية والبيئة والأشغال العامة والإسكان والسياحة مهمته المتابعة الميدانية\r\nوالدورية لتنفيذ الإجراءات الحكومية السابقة في مدينة حلب.

\r\n

وفي تصريح للصحفيين عقب الجلسة أوضح\r\nوزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس أن الحكومة قررت متابعة الجهود\r\nالحثيثة لتمكين أهالي حلب من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي حيث تم التركيز على ضرورة\r\nفتح الطرقات وتأمين الخدمات من كهرباء وماء وتقييم المخطط التنظيمي وبفترة زمنية\r\nقصيرة ومحددة مشيرا إلى تقسيم العمل لثلاث مراحل للتدخل السريع والمتوسط وطويل\r\nالأمد المبني وفق رؤية استراتيجية شاملة.

\r\n

ولفت الوزير عرنوس إلى أنه تم إبرام\r\nعقود مع الشركات الإنشائية العامة لإزالة الأنقاض بهدف إعادة تأمين انسيابية\r\nالحركة في جميع الشوارع وتأمين حركة مريحة للمواطنين في حلب مضيفا إنه تم تشكيل\r\nلجنة لإعادة تقييم المخطط التنظيمي لمدينة حلب بعد الدمار الذي تعرضت له نتيجة\r\nالإرهاب بحيث يتضمن البعد التنموي الذي يحقق مصلحة المواطن ومصلحة مجلس المدينة\r\nعلى حد سواء.

\r\n

من جانبه بين وزير التربية الدكتور\r\nهزوان الوز أن الخطة الاسعافية لصيانة المدارس في الأحياء الشرقية لحلب والتي\r\nأقرها المجلس تضمنت صيانة 50 مدرسة على مدار الستة أشهر على مرحلتين وقال إنه..\r\n"تمت صيانة 8 مدارس في حي هنانو وحلب القديمة حتى الآن ومع بداية الفصل الدراسي\r\nالقادم سيكون عدد المدارس التي تمت صيانتها 20 مدرسة وفق الأولويات بما يتوافق مع\r\nعودة الأهالي إلى منازلهم ومع نهاية شهر آذار سيصل عدد المدارس المؤهلة إلى\r\n50  ليصل عدد المدارس المؤهلة عند بداية العام الدراسي القادم إلى 100 وفق الأولويات\r\nوبالتنسيق مع الوزارات الخدمية الأخرى.

\r\n

وأشار وزير التربية إلى أنه "تمت\r\nاليوم الموافقة على السماح للشباب الذين أنهوا دراستهم الجامعية والتحقوا بالجيش\r\nلأداء خدمة العلم الإلزامية التقدم للمسابقة التي أعلنتها مؤخراً وزارة التربية\r\nلتعيين مئة معلم صف بما يسمح لكل من يؤدي خدمة العلم من خريجي معلم الصف التوجه\r\nلمديريات التربية في المحافظات التقدم للمسابقة".

\r\n

من جانبه أوضح وزير الداخلية اللواء\r\nمحمد الشعار أن الزيارة الأخيرة للوفد الحكومي إلى حلب أولت اهتماما خاصا بتأمين\r\nمناخ أمني جيد وخاصة في المناطق المحررة من الإرهابيين مبينا أن الإجراءات "حثيثة\r\nوجادة ودقيقة" فيما يتعلق بتأمين الأحياء الشرقية في حلب وخاصة المناطق الصناعية\r\nسواء كانت في المدينة الصناعية بالشيخ نجار أو الليرمون والكلاسة و العرقوب ومناطق\r\nأخرى متعددة في حلب على صعيد منشآت صغيرة أو متوسطة أو كبيرة.

\r\n

ولفت اللواء الشعار إلى أنه "تم اتخاذ\r\nالكثير من الإجراءات الأمنية وإعادة جميع الوحدات الشرطية إلى المناطق التي أعاد\r\nلها الجيش الأمن والاستقرار وتفعيلها" إضافة إلى تأمين دوريات على مدار الـ 24\r\nساعة على الطرقات لحماية جميع المقيمين في تلك المناطق وتأمين عودة المواطنين\r\nإليها بالتوازي مع حماية المنشآت وتأمين عودة أصحابها إليها وتفقدها وبالتالي\r\nإمكانية استئناف عملها بشكل سريع.

\r\n

بدوره أكد وزير الإدارة المحلية\r\nوالبيئة المهندس حسين مخلوف أن المخطط التنظيمي لمدينة حلب يجب أن يؤمن إعادة\r\nتأهيل المناطق بأقل كلفة وأكبر مردود وبطريقة تضمن تكامل أعمال مختلف الوزارات بما\r\nيلبي جميع الخدمات للمواطنين.

\r\n

ولفت المهندس مخلوف إلى أهمية إعادة\r\nعجلة الإنتاج بأسرع وقت ممكن الأمر الذي يستدعي خططا لإعادة تأهيل المناطق\r\nالصناعية والحرفية ولا سيما إعادة تأهيل المدينة الصناعية بالشيخ نجار ومساعدة كل من\r\nيرغب بإعادة العمل والإنتاج من خلال تقديم التسهيلات الكاملة له.

\r\n

من جهته أوضح وزير الصناعة المهندس\r\nأحمد الحمو أن الهدف من زيارة الوفد الحكومي إلى حلب هو التقييم ووضع الخطط لتأهيل\r\nالبنى التحتية للمدينة وإعادة الإعمار وتأهيل المعامل المدمرة في القطاعين العام\r\nوالخاص مشيرا إلى أنه تمت زيارة المدن الصناعية والاجتماع مع الصناعيين لمعرفة\r\nمطالبهم لدعم الصناعة وإعادة عجلة الإنتاج.

\r\n

وبين المهندس الحمو أن هناك أكثر من\r\n300 منشأة صناعية قيد العمل في منطقة الشيخ النجار بالإضافة إلى باقي المناطق\r\nالصناعية في حلب التي تعمل و"لكنها بحاجة إلى الوقود بجميع أنواعه وتأمين\r\nالكهرباء" مؤكدا أن هناك اهتماما كبيرا من الحكومة بتأمين هذه المطالب حيث تم\r\nتنفيذ جزء منها فورا من خلال زيادة الكميات الواردة لحلب من الوقود.

\r\n

 

اطبع
التصويت
هل يفي الموقع بالأغراض المرجوة منه
 
  • نعم
  • لا
  • ربما
  •  
    الرسائل الإخبارية
    البريد الالكتروني

     
     
         
     
     
    Powerd By SyrianMonster | All Rights Reserved, Syria Finance